حكاية ثورة : الوحدة الوطنية و العمل السياسي الجاد سبيلنا لإنجاح الثورة

على التلفاز مباشرة، أحدهم قال بكل تشنج :سماوها ثورة الياسمين باش يهزوها للساحل ، فأجبت بغضب : هاذا و أمثاله بمنطق القبيلة إلي معشش في عقولهم و إلي عاميلوهم قلوبهم باش يدحروا ثورة الحرية،و يقضيوا عليها… ثم و ما إن ذهب الغضب وثاب الرشد حتى  قلت : لازم نطلب من أهلنا في الساحل باش ما ياخذوش عليه و يسامحو قلة وعيه

—————————————————-

علينا إن نعمل سوبا لإنجاح هذه الثورة المجيدة و دعمها حتى تكون حقا ثورة، عوض السقوط في المنطق ، القبلي و العروشي و الجهوي، المقيت

و عوض تضييع الوقت في النقاشات الإحتجاجية و  الإحتقادية و التي لا تلبث تريد الإساءة لأهل الساحل و كأنهم المسؤولون عن سياسة بن علي و سرقاته و سرقات عائلته التي لا تنتمي في أغلبها إلى الساحل التونسي، و حيث أن بن علي أساء للسواحلية مرتين ، سرقهم و ظلمهم و ضيق عليهم ثم أفسد صورتهم بظلمه و قهره للناس

هل أن الساحل هو المسؤول عن تجمع الدستور فجميع المناطق كانت تجمعية و بكلها كانت تصفق و تبندر- هل العمدة التجمعي الظالم في بوزيان هو ليس من أهل بوزيان؟

أو تلك الظالمة التي إعتدت على شهيد الثورة محمد البوعزيزي هي ليست إبنة سيدي بوزيد؟

كفانا مزايدات وعنتريات، الثورة المجيدة هي ثورة كل التونسيين، وهي كادت أن تبقى في بوتقة الإحتجاجات الممكن محاصرتها وقمعها مثلما حصل في الرديف ، حيث خرج الناس يهتفون بحياة بن علي بعد أن أذاقهم شر المحاصرة و التجويع. و لأن بقية المناطق التونسية لم تتعاطف مع الحوض المنجمي و بقيت خارج المسار. وهو ما لم يحصل هذه المرة، ولعل النهاية المأساوية للبوعزيزي – إلى جانب عوامل أخرى – هي التي حركت مشاعر التونسيين و جعلتهم يتعاطفون و يتضامنون في جميع أنحاء تونس بما فيها الساحل، حيث خرجت مسيرات كبرى مناهضة لبن علي يوم ١٣ جانفي في المنستير، و يوم ١٤ جانفي في سوسة المحسوبة على الرئيس المخلوع، بكل ما يحمله ذلك من معان ومن رسائل للمخلوع والتي تزامنت مع المسيرة الحاسمة أمام مقر الداخلية ،دون أن ننسى أن السواحلية كغيرهم دفعوا ضريبة الدم بعديد الشهداء و عشزات الجرحى، أم أن دماء هؤلاء ليست بدماء.

إخوتي و أصدقائي في سيدي بوزيد و القصرين و تالة و بوزيان و الرقاب و المكناسي و قفصة و الرديف و بن قردان، أشكر لكم شرارة الثورة . و لكن إسمحوا لي أن أقول لكم، أنه بدون إلتحام الطبقات الوسطى في المدن الكبرى مع الطبقات الفقيرة و مع الجهات الداخلية وخاصة تلك المظاهرة التاريخية أمام بوابة وزارة الداخلية لما أمكن لهذه الثورة أن تنجح، بمعنى إسقاط بن علي من سدة الحكم.

كفى مزايدات و إفتكاكات و تجاذبات لهذه الثورة المجيدة التي لم تكتمل بعد، و لن تكتمل و ننعم بما يمكن أن تحقق لنا من حرية و عدالة و كرامة و رفاه و ديمقراطية إلا إذا بدأنا في العمل من أجل تحصينها، و هيكلتها و تقنينها.

السبيل:

——-

لا بد من المحافظة على وحدتنا الوطنية و تضامننا، فهذه الثورة بدون ولايات الساحل التونسي و أهلها، و كذلك العاصمة تونس و صفاقس و بنزرت و نابل… لا يمكن أن تنجح و تدوم . ولا بد أن يعي إخواننا أهل المناطق الداخلية و هم الذين يخشون الثورة المضادة، أن تصريحاتهم المناوئة للساحل هي بذاتها أداة من أدوات الثورة المضادة

ما علينا فعله الآن

————

لا بد عاجلا إجراء تغييرات في مختلف المواقع و المسؤوليات و لاسيما القطاعيّة و الجهويّة و المحليّة للقطع مع تنفذ جيوب الردّة التي تسعى جاهدة لإجهاض كل مقررات القيادة الجديدة المطعمة بصفة جد محتشمة بنزر قليل من ممثلي الأحزاب الوطنيّة لذا لا بد للأحزاب جميعا دون تمييز من إعداد قائمة لمناضليها المرشحين لتولي مناصب في جميع المستويات تعويضا للدستوريين الذين لازالوا يناورون بعد أن خسروا ثقة الشعب بهم لابد من اجتثاثهم و تقليعهم

الحكومة المؤقتة المعلنة خالية من تمثيل الأحزاب بشكل كاف و هو مؤشر خطير ينذر ببقاء دار لقمان على حالها لا سيما إذا انشغلت كل القوى بالإعداد للانتخابات و بقيت المسؤوليات القطاعيّة و الجهويّة في أيدي فلول العهد البائد إذا الدعوة موجّهة لجميع الأحزاب القديمة و الحديثة للمطالبة باحتلال مختلف المواقع : ولاة ،معتمدين ، مديرين جهويين للوزارات و بدون ذلك فإن شعاع الأمل الذي أفرزته الثورة المباركة سينطفي قبل أن تجف دماء شهدائنا الأبرار

لأنه لا يمكن إجراء انتخابات حرة و نزيهة في ظل تنفذ الحرس القديم في المواقع قطاعيا و جهويّا

( شكرا  للأخ علي اللطيف )

نورالدين مسعود

من أحرار تونس و إبن الساحل  بكل إصرار

Par Noureddine Messaoud, dimanche 30 janvier 2011

Publicités
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s